محمد القرقاوي: الإمارات ستكون مركزاً عالمياً للإعلام الجديد

12 يناير 202455 مشاهدة
محمد-القرقاوي:-الإمارات-ستكون-مركزاً-عالمياً-للإعلام-الجديد
محمد القرقاوي: الإمارات ستكون مركزاً عالمياً للإعلام الجديد

أكد وزير شؤون مجلس الوزراء، محمد عبدالله القرقاوي، أن العالم يعيش اليوم لحظة فارقة ومهمة جداً في قطاع الإعلام، والتغيرات المقبلة ستكون كبيرة جداً، وغير متخيلة في الإعلام والتكنولوجيا.

وقال القرقاوي: «نريد لدولة الإمارات أن تكون نقطة نور للإعلام الجديد، حيث إن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتأسيس مقر دائم للمؤثرين في دبي، يجعل من الإمارات حاضنة لدعم وصناعة المؤثرين والمحتوى الإيجابي. صناعة المحتوى ليست صناعة سهلة، فالمحتوى يمكن أن يبني مجتمعات، ويمكن أن يهدم مجتمعات، وكذلك المحتوى المتخصص يحتاج إلى دعم كافٍ وتأهيل وتدريب، وصناعة المحتوى هي صناعة للمعرفة، وهدفنا بناء مجتمعات سليمة عبر دعم المحتوى الإيجابي والمتخصص».

وأضاف القرقاوي: «حكومة الإمارات حكومة تعمل ولا تتوقف، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم دائماً يقول: نحن نفعل ما نقول ونقول ما نفعل، وفي الأزمة الاقتصادية العالمية قال البعض إن هذا كان نهاية الحلم، ولكن أكدت الإمارات اليوم أنها كانت في بداية الحلم، والإنجاز اليوم يثبت ذلك، فقد وصلنا إلى المريخ، ونشارك الآن في المحطة الفضائية القمرية، أضخم مشروع في القرن الـ21 والإنجاز يتواصل».

وأكد أن الإمارات تصنع بإنجازاتها نقلة حضارية وإنسانية تخدم البشرية جمعاء، فرسالة دولة الإمارات ليست فقط للإمارات، وإنما رسالتها أكبر من ذلك بكثير.

وحول «قمة المليار متابع»، قال إن القمة هي قمة المؤثرين، وقمة صناعة المحتوى، انطلقت كبيرة، وجاءت بنسختها الثانية بحجم ومشاركة ونتائج أكبر، ونعدكم أنها في الدورات المقبلة ستكون أكبر وأكبر، وأهمية هذه القمة تأتي من كونها الأكبر من نوعها عالمياً، والتي تحشد هذا العدد الهائل من اللاعبين والمؤثرين في مجال الإعلام الجديد للعمل معاً على خلق محتوى متميز، يضيف إلى الإنسانية والمجتمعات معرفة إيجابية، خصوصاً بعد أن أصبح الشخص يقضي ما يعادل خمس سنوات من عمره على وسائل التواصل الاجتماعي، وهي تزيد عما يقضيه في التعليم الذي يعادل ثلاث سنوات من عمر الإنسان وفق دراسات دقيقة.

محمد القرقاوي:

• محمد بن راشد يقول دائماً: نحن نفعل ما نقول ونقول ما نفعل.

• التغيرات المقبلة في الإعلام والتكنولوجيا ستكون كبيرة وغير متخيلة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.